اخت زوجتي المثيرة

Posted on January 16, 2013

3


صورة
احكي لكم قصتي هذه التي حصلت معي بالفعل وهي واقعيه وبدات منذ 3 سنوات عندما انهيت دراستي الجامعية من الولايات الامريكيه…الي يومنا هذا

اسمي سيف واسكن في مدينة دبي وعمري 27..كنت قد تزوجت خلال فترة الدراسة وزوجتي من عائلة غنية ولا ينقصهم شيء من لوازم الحياة الراقية..زوجتي لها اختان وبصراحه هذه العائله كل بناتهم جميلات وذات اجسام رهيبة جدا جدا احد اخواتها عمرها 20 والاصغر عمرها 16.

تبدء قصتي مع اخت زوجتي ذات ال20 واسمها ريم والتي كان عمرها قبل سفري 16 كانت علاقتنا علاقة اي رجل باخت زوجته لا انكر اني كنت معجبا جدا بجمال وجهها ورشاقة جسمها ولاكني لم افكر ابدا بالجنس معها لانه في نظري كان من سابع المستحيلات ولاكن مرت لاايام والسنين وبعد فتره دامت قرابة الخمس سنين كبرت ريم واصبحت اجمل بكثير ..تلك العينين الواسعتين والارجل المتناسقة وياويلي علي تلك المؤخرة البارزة فعلا عندما صار عمرها20 اصبحت جميلة جدا جدا جدا وانا بصراحة عاجز عن الوصف .

حصل وبسبب طبيعة عملي ان اذهب للعمل في الصباح والمساء وكنت اعود الي المنزل قرابة الساعة 10 مساء لاتناول وجبة العشاء واذهب للنوم كنت في دورة عمل تدريبية مدتها 9 اشهر وبعد شهرين بدأت زوجتي تشعر بالملل والفراغ فهي تجلس وحيدة في البيت حيث اني املك بيتا واسعا ولعدم قدرتها للذهاب الي بيت اهلها لانهم يسكنون في مدينة بعيدة عنا اقترحت عليها ان تدعو احد افراد عائلتها ليسكن معنا الي ان انهي الدورة العملية…كانو اخواتها ريم وعائشة قد بدأت اجازتهم الصيفية فوافقو اهلها علي الاقتراح واتت ريم مع اختها الصغري عائشة…وهنا بدات مغامرتي مع ريم الحلوة….

كانت زوجتي تنام مبكرا لانها تحب ان تنهض مبكرا وكنت عندما اعود من عملي مساء وبعد تناول العشاء تذهب زوجتي للنوم واجلس انا وريم وعائشة نشاهد التلفزيون فتذهب عائشة بعد ذلك الي النوم ايضا ونبقي انا وريم نشاهد التلفزيون او نتكلم في مواضيع مختلفه…وفي احدي الليالي وبينما كانت زوجتي وعائشة نائمتان كنت اشاهد احد الافلام فسمعت ريم تناديني من احد الغرف فذهبت اليها فكانت تحاول ان نتزل لوحة من فوق الجدار ولانها احست انها ثقيله طلبت مني المساعدة فجئت من خلفها لاحملها عنها فالتصقت بطيزها وكانت تتحرك محاولة مساعدتي وكان طيزها الناعم يحتك بزبي فلم استطع المقاومة فانتصب زبي بشدة وكانت تلبس ملابس خفيفة فشعرت بزبي وهو ملتصق علي طيزها وكانت رائحتها الجميله تزيد من انتصابه ..انهينا تنزيل اللوحة وكان شكلها منحرج لان زبي قام عليها وكنت منحرج ايظا فالتفتت ناحيتي ونظرت الي نظرة ثم نظرت الي اسفل لتري زبي مقوم فضحكت وهي منحرجة وذهبت الي غرفتها

ورجعت انا الي الصاله لاشاهد التلفزيون وبعد تقريبا 10دقائق اتت الي وجلست تشاهد معي الفيلم ولاكن كان واضحا ان حصل بيننا شيء فلم نتكلم مع بعض وكان زبي منتصب قليلا بسبب ما حدث فحاولت ان اتناسي واردت ان اغير القناة ولاكن لم اجد الرموت فطلبت منها ان تبحث معي وبدئنا نبحث عنه وفجأة انحنت امامي كوضعية السجود لتبحث عن الرموت تحت الكنب وكانت تلبس بنطلون اسود وخفيف جدا وقميس تي شيرت يصل الي خصرها مما جعل طيزها بارزا جدا وظهر جزء بسيط من خصرها من الاسفل وبصراحة انا نقطة ضعفي هي حركة السجود هذه وهني انا ماحسيت الا وشعر راسي وقف وطلعتلي قرون الثور علي هالبنت فلم اقاوم هذا الشعور وقلت في نفسي مادام انها ظحكت اول مرة معني انها مابتخبر احد فجيت من وراها ومسكت طيزها و لصقت زبي عليها فرفعت راسها لنتظر الي وشافتني وانا مقوم وماسك زبي واليد الثانية امسك بها طيزها واتحسسه ولاكنها ولحسن حظي انها ما قالت اي كلمه ونزلت راسها مرة ثانيه علي الارض وطحت فوقها وقعدت ابوس رقبتها وامصمصها واشم ريحة عطرها وادفع زبي وبصراحة كان ودي امزق البنطلون وادخلة في طيزها ولكن قلت خلني افسخ بنطلونها ودخلت اصابعي من خصرها لافسخ بنطلونها فرفعت راسها قالت لي (لأ..سيف..مو هني ..يمكن احد يشوفنا)..

فقلت قومي نروح الغرفة وقعدت امشي معاها وامسك اطيازها واول ما دخلنا الغرفة مسكتها خلف الباب وقعدت امصمص فيها من فوق وانا نازل تحت ..فتحت ازرار القميص واول ما شفت انهودها مسكتها وقعدت امصص فيها كاني اول مرة اشوف نهود لان نهود ريم ولله عذبتني مووووووت وحلماتها يوم شفتها برزت مسكتها ومص لين ما بدت ريم اتقول اح اه ه اممم ماقدر اوقف علي رجلي ..انا كنت هيمان بالمنظر كاني اول مرة اشوف بنت..مسكتها ونزلتها عل ارض وانا نازل معاها وشفايفي ماتفارق شفايفها واول من سدحتها قلبتها علي بطنها علشان افسخ البنطلون وهي منبطحة وماده ادينها قدام اول ما بديت افسخ واشوف طيزها بلكلسون تذكرت انه اللي افعله كان من سابع المستحيلات وهني ماقدرت اتحمل المنظر وسحبت الكلسون الاسود علي جنب وكان طبعا متبلل كثير وحتي فتحت طيزها فبدات ادخل صبعي في طيزها من ورا ومن كسها شوي لانها مش مفتوحة بعدين نزلت وفتحت طيزها وقعدت الحس كسها وادخل صبعي في فتحة طيزها وكانت ريم في قمة الشهوة وانا رافع طيزها شوي وهات يا لحس ..كنت انا الحس سائل كسها لحس وكانت هي(اه اه اه اه اح اح ياويل حالي يا سيف..دخيلك قوم دخله,ارجوك لاتعذبني اكثر اي ا اه فديت السانك بعد بعد ياعمري خش السانك في كسي اااه)وانا كنت اتلذذ بطعم كسها وادخل لساني في فتحة طيزها وهي نائمة علي بطنها ورافعة طيزها شوي وبدء صبعي يدخل اكثر وهي تساعدني وبديت ادخل صبعين علشان اوسع اكثر واخذ من سائل كسها واحطه في فتحة طيزها وريم كانت اتمسك في نهودها مرة وتفتحلي اطيازها باديها مرة وهنا عرفت انها جاهزة حتي لزب حمار .مسكت زبي وبدءت ادخل من ورا وكان طيزها ناعم وفتحته انعم لا ومايحتاج كريم من كثر اللي نزل من كسها فركت زبي في كسها وحطيت راسه علي فتحة طيزها وبديت اضغط وانا طايح فوقها والعب في نهودها وريم كانت في عالم الشهوة وتقول اي اي اح يله دخله شوي شوي زبك كبير لاتعورني شوي شوي يله مما زاد نشوتي فدفعته نصفه فكتمت علي فمها وصرخت فتوقفت قليلا وطحت كامل فوقها وادخلت يدي من تحت وبديت العب في كسها فسكتت قليلا ولتفتت علشان امصمص شفايفها وبعد قليل بدءت ترجع للخلف علشان الباقي من زبي يدخل وفعلا بدء يدخل شوي شوي لين ما كان زبي كله داخل وبديت ادخله واطلعه شوي شوي هي ااااي ياويلي عاطيزي ااه يا كسي اااي اححح نيكني يا سيف نيكني يله افتحني دخيلك ابيك احبك ..احبك يا سيف ..فديتك ااي يعور ولله يعور حرام عليك دخله في كسي..مسكتها من شعرها وقعدت امصمص شفايفها فبدءت تسيل سائل كسها اكثر انا بديت انيكها اقوي واقوي واطلعه كامل وادخله دفعه وحدة وانيكها اسرع وصار دخوله اسهل وكان طيزها صار حار وكان وجها الجميل محمر ايقنت انها في قمة الشهوة فقلبتها علي ظهرها ورفعت رجليها والصقتهم ببعض مسكت زبي وادخلته في فتحة طيزها وبدءت انيكها وانا كان زبي بينفجر علي نعومة جسمها ورقته وجمال اردافها فاحسست اني سوف اقذف من شدة الهيجان لما اراه وما حصل معي فوضعت يدي فوق فمها كي لا تصرخ ونكتها بشدة وانا الف احدي يدي حول فخذيها لكي لا تتحرك ونكتها نياكه وحوش لمدة قصيرة حيث كانت من الالم سوف تبكي وبدءت اقذف واخرجته ليقذف علي بطنها وكسها..احسست بنشوة لم اذقها في حياتي لانه كان شعور وكاني في حلم ولكن كما يقولون الحلام تتحقق احيانا,,انبطحت بجانبها وكنا امام تلك اللوحه التي طلبت مني ان اساعدها في حملها من قبل وكانت هي سبب بداية علاقتنا هذه وقلت لها انا حبيت هذه اللوحة صراحة فبدءت تظحك وبدءت تلبس ملابسها وبديت اقولها اني معجب واحبك مووت من اول ما شفتك وصارت حبيبتي وكل ماتزورنا لازم انيكها طبعا بحذر ..المهم البنت صارت اتحبني موووت ولا تقدر تستغني عني مع علمها ان زواجنا مستحيل لاني زوج اختها
لن اطيل اكثر وسوف اخبركم لاحقا عن المرة اللي نيكتها فيها امام اختها عائشة واي نيكة
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

Posted in: Uncategorized